17‏/08‏/2009

صور و تأملات ......... محاولة

تم نشر هذا المقال من قبل إدارة الموقع في 10:59 م 2 تعليقات

محاولة



تلك النظرة هي التي أرهبتني

و مازالت ترهبني

لماذا ..... لا أعرف

أعرف شيئا واحداً فقط


هو أن هذه الصورة حركت فيّ مشاعر هائلة من القوة

فتلك النظرات القوية المملوءة بالقوة و الثقة

تبعث شيئا كبيرا من القوة فيّ

و تلك اليدان اللتان تحركان ذاك الكرسي القابع في كوابيس أحلامه

مازالتا يمدانني بالعزيمة التي تدفعني كل يوم لبذل مجهود أكبر

حتى أرى و لو ضحكة بسيطة مرتسمة على ذاك الوجه

المنتعش بالقوة و العزيمة

لم تكن المسافة التي يحاول تجاوزها بالسهلة بالنسبة له

و لم تكن تلك الارتفاعات الصغيرة بالصغيرة بالنسبة له

فبالنسبة لي لم تتجاوز تلك المسافة أكثر من ثلاثة خطوات

و لم تكن الارتفاعات الصغيرة تعني لي شيئا

و لكن بالنسبة له هي عمل سنين

و ليتجاوز تلك الارتفاعات كان بحاجة لقوة تتجاوز كثيرا ما يملكه

و لكن الأجمل من ذلك كله هي محاولات الكثيرة التي باء أغلبها بالفشل

و قوة الإرادة المرتسمة في نظراته هي ما كانت تدهشني

و بعد كثير من المحاولات و مضي كثير من الوقت

استطاع أن يجتاز تلك المسافة الكبيرة

بيديه التي أضعف الجهد قواها و أوقفها

و لم تعد تسمح لذلك الكرسي اللعين بالحركة و التقدم

حتى أصبح في عالم مبني على القوة و يتحرك من خلال العضلات

حاول جاهدا أن يتجاوز تلك الارتفاعات الصغيرة لكن كل المحاولات باتت بالفشل

فكأن الكرسي رفض أي دفعة منه أو بالأحرى لم يعد لحركته معنى بعد ذهاب تلك

القوة التي كانت تقوده

محاولة لم تعرف النجاح الكامل

لكنها على الأقل .......................... محاولة


2 التعليقات:

لكنها على الأقل ....................... محاولة
------------------------------------------------
كم رائعة هذه الكلمات

من أكثر الأشياء التي أثرت في

يمكن هدول الأشخاص عم يعطونا كتير و نحن ما عم نشعر

أهنيكم على رسالتكم و على موقعكم الرائع

و أنا متابع معكم بالموقع

أعطني قليلا مما لديك
حتى ألوذ بنشوة الفرح
حتى أفعم بروح القوة
و أسير في درب طويل
تكون فيه أنت مرشدي
تكون أنت دافعي
.
.
تكون أنت إلهي .....

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة