18‏/12‏/2009

قديسوا الشهر: القديس الشهيد في الكهنة اغناطيوس الأنطاكي

تم نشر هذا المقال من قبل غير معرف في 9:42 ص 1 تعليق


القديس الشهيد في الكهنة اغناطيوس الأنطاكي
المتوشح بالله



ان القديس اغناطيوس هو ثاني اسقف لأنطاكية بعد ايفوديوس (افوذيوس).
كان تلميذا للرسول يوحنا الانجيلي. استشهد في الاضطهاد الذي حصل للمسيحيين في عهد ترايانوس (98- 117).
اقتيد اغناطيوس من انطاكية الى رومية بحراسة الجنود، وهناك قضى شهيدا بين انياب الوحوش كما نعلم من كتابات القديس ايريناوس واوريجنس والمؤرخ الكنسي افسافيوس.


كان استشهاده سنة 107 في 20 كانون الاول وهو تذكار عيده في الكنيسة و أما بقايا عظامه الشريفة فجمعها المؤمنون باجتهاد و نقلوها إلى أنطاكية.
في طريقه الى رومية كتب القديس اغناطيوس سبع رسائل وجّه خمساً منها الى الكنائس في افسس، مغنيسيا، تراليان، فيلدلفيا وازمير يشكرهم فيها على حسن اهتمامهم به لما مرّ عندهم مقيدا ويحثهم على طاعة رؤسائهم والابتعاد عن الهرطقات.
كتب رسالة الى تلميذه بوليكاربوس اسقف ازمير يعطيه فيها ارشادات لرعاية الكنيسة، واخرى الى المسيحيين في رومية يطلب اليهم الا يتدخلوا للإفراج عنه لأن امنيته الموت من اجل المسيح."انا قمح الله فسبيلي أن أُطحن بأنياب الوحوش لأُخبز خبزا نقيا للمسيح" (رومية 4: 1)
يسمّي نفسه في رسائله " الحامل الاله" وفي استشهاده يسمى " الحامل المسيح في صدره.
رسائل القديس اغناطيوس مصدر اساسي لمعرفة حياة الكنيسة الاولى ومصدر لاهوتي هام يشرح لاهوت المسيح والكنيسة وسر الشكر ومكانة الاسقف والاكليروس وطبعا معنى الحياة في المسيح والموت من اجله. "اياكم والاشتراك بغير سر الشكر الواحد لأنه لا يوجد غير جسد واحد لربنا يسوع المسيح وكأس واحدة توحدنا بدمه ومذبح واحد، كما يوجد اسقف واحد مع متقدمين والشمامسة رفقتي في الخدمة وهكذا كل ما تفعلونه تفعلونه حسب الله"( فيلادلفيا 7 ).
لقب بالمتوشح بالله لأنه كان قد أحرز الله تعالى ساكناً في نفسه و كان قلبه متأججاً بنار محبته.

1 التعليقات:

"ونحن نقوم بأعمالنا علينا ألّا تفارقنا حقيقة أنّ الله يسكن فينا" من أقوال القديس إغنا طيوس الإنطاكي

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة