25‏/02‏/2010

لقاءات عيلتنا : الثلاثاء 23-2-2010

تم نشر هذا المقال من قبل إدارة الموقع في 12:21 م 7 تعليقات


الله يعاهدنا بالمحبة

بدأ لقاءنا الساعة السابعة ، استقبلنا بجمل من صلاة إيمان ونور كتبت على قطعة من الكرتون.

وبدأنا بترتيلة " يسوع هو الراعي ... يلي ما أطيب قلبوا "

محور اللقاء كان الله يعاهدنا بالمحبة (لوقا 22/1-21)

وجاء يوم الفطير الذي كان ينبغي ان يذبح فيه الفصح. 8 فارسل بطرس ويوحنا قائلا اذهبا واعدّا لنا الفصح لناكل. 9 فقالا له اين تريد ان نعدّ. 10 فقال لهما اذا دخلتما المدينة يستقبلكما انسان حامل جرة ماء.اتبعاه الى البيت حيث يدخل 11 وقولا لرب البيت يقول لك المعلّم اين المنزل حيث آكل الفصح مع تلاميذي. 12 فذاك يريكما عليّة كبيرة مفروشة.هناك اعدا. 13 فانطلقا ووجدا كما قال لهما.فاعدّا الفصح

14 ولما كانت الساعة اتكأ والاثنا عشر رسولا معه. 15 وقال لهم شهوة اشتهيت ان آكل هذا الفصح معكم قبل ان اتألم. 16 لاني اقول لكم اني لا آكل منه بعد حتى يكمل في ملكوت الله. 17 ثم تناول كاسا وشكر وقال خذوا هذه واقتسموها بينكم. 18 لاني اقول لكم اني لا اشرب من نتاج الكرمة حتى يأتي ملكوت الله. 19 واخذ خبزا وشكر وكسر واعطاهم قائلا هذا هو جسدي الذي يبذل عنكم.اصنعوا هذا لذكري. 20 وكذلك الكاس ايضا بعد العشاء قائلا هذه الكاس هي العهد الجديد بدمي الذي يسفك عنكم. 21

لتكون الفكرة أجمل و لها القدرة على الوصول إلى الجميع قمنا بتمثيل هذا النص الانجيلي

ثم تحدثنا عن العهد الذي اعطاه يسوع لتلاميذه بالعشاء الأخير ا

الذي في كل احتفال إفخارستي (مشاركة بالقداس الإلهي) نحن بدورنا ندخل بعهد مع يسوع المسيح حين نتناول جسد ودم سيدنا يسوع المسيح وندخل بعهد جديد

إلى أي مدى نحن نعيش عهد المحبة في حياتنا؟ وماذا تزودنا المناولة؟

وركزنا على مقطع من صلاة إيمان ونور " نريد أن نعيش عهد المحبة في هذه العيلة التي وهبتنا إياها لنتشارك آلامنا وصعوباتنا وفرحنا ورجائنا"

إلى أي مدى نحن نعيش عهد المحبة ضمن جماعتنا ؟

وتم توزيع صور للعشاء السري لمن يرغب في التلوين ( يمكنكم تحميل صور التلوين من الروابط التالي : المسيح في العشاء الأخير ---- العشاء الأخير )

و في نهاية اللقاء كان هناك مشاركة للاحتفال بأعياد الميلاد واحتفلنا بالتزامنا بعهد المحبة ضمن عيلتنا.

وختمنا لقاءنا بصلاة إيمان ونور وركزنا على فقرة " نريد أن نعيش عهد المحبة في هذه العيلة التي وهبتنا إياها لنتشارك آلامنا وصعوباتنا وفرحنا ورجائنا"

و هذه بعض من صور اللقاء

















7 التعليقات:

كان اللقاء كتييييييير حلو بس الاحلى اني اكون معكم منشان افهم الغاية كمان الله يقويكم جميعا

يا جماعة عنجد لقاء كتير حلو و مناسب لزمن الصوم
الله يقوينا و نقدر نستمر بهالمسيرة
و منطلب صلوات الكل خاصة ليوسف لأن بسبب المرض ما قدر يحضر هالإجتماع

سلامة قلبك يايوسف,اللقاء كتير حلو يعني الواحد بتمنى يكون معكم بشي لقاء ليعيش الفرح معكم , موفقين .

عهد المحبّة يا ربّي يللي عقدتو مع العالم على الصليب، عم يزهّر لقاءات فرح و احتفال.اعطينا دايما يا رب من قلب الألم القدرة على خلق مساحة من الأمل و الرجاء بإنّو غداً ستكون حياتنا أفضل، و بإنّو البسمة رح تعود تزيّن دروبنا

وجهك يا ربي طل بين الناس

ع شفاف طفل زغير و فرحان

وجه المحبة انت ما بتنقاس

ربي أسألك الفرح لا من أجل ذاتي فقط بل من أجل أصدقائي و أخوتي العائشين معي .
آمين

في لقاء عهد المحبّة ; يسوع الحي وهوكل المحبة والتواضع يعلمنا و يغذينا ـ يكسر خبز حياتنا ـ بيدأخوتناوحياتهم وحتى بالأضعف بيننا

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة