04‏/03‏/2010

لقاءات عائلتنا : الثلاثاء 2-3-2010

تم نشر هذا المقال من قبل إدارة الموقع في 9:01 م 5 تعليقات

وليمة المحبة

كعادتنا أجتمعنا يوم الثلاثاء في الساعة السابعة مساءاً لنبدأ لقاؤنا الذي كان عبارة عن .............. لقاء فرح

في بداية اللقاء إنقسمنا إلى مجمعوتين ( الله محبة – المحبة لا تزول ) و كان ذلك عن طريق توزيع قلوب كرتونية على كل شخص تحمل أسم مجموعته

اللقاء كان عبارة عن مجموعة من الألعاب على شكل مسابقة بين هاتين المجموعتين

مسابقة الأولى كانت عبارة عن قراءة نص من رسالة بولس التي تحمل معنى عنوان هذا الشهر " الله محبة " و التي تتحدث عن المحبة ثم كانت المسابقة هي عبارة عن البحث في الصالة عن قصاصات كرتونية تحمل أحد أيات الرسالة و على الفريق أن يجدها و يرتبها .....

أتمنيا اللعبة بكثير من المرح و الفرح للنتقل للعبة التالية التي كانت " بتحب جيرانك "

مفاد اللعبة هي أن يُسأل أحد الأشخاص إذا كان يحب جيرانه ( الشخص الذي على يمينة و على يساره ) فإذا جاوب بلا يجب أن يختار جيران مَن مِن الأشخاص يحب و ثم على الجيران أن يتبادلوا الأماكن و بالتالي تختلط الجماعة و لن يبقى أحد قرب أحد ........

أنهينا اللعبة و نحن نضحك و نلعب حتى ندخل في جو الرقص و الفرح على نمط أجمل الأغاني لنبتدع بها أجمل الرقصات و أروع الدبكات

عدنا إلى جو المسابقات و المسابقة التالية كانت عباة عن مسابقة نقل البوشار بين الفريقين فكان لكل فريق صحنين واحد فارق و الأخر مليء بالبوشار و على القريق أن ينقل البوشار الصحن الأول إلى الثاني

أختلطت علينا النتائج و لم نعرف من فاز و من خسر فقررنا أن نلعب لعبة إضافية و هي لعبة أكل البوشار و الفريق الذي ينتهي أولاً هو الفائز

لعبنا لعبتنا الأخير التي كانت عبارة عن منافسة بين الفريقين عن طريق الترانيم ....... فكان كل فريق يغني ترنيمة و على الفريق الأخر أن يجد ترنمية أخرى ... و الشيء المميز أن الترانيم هي في محور المحبة فقط و التي تحمل كلمة محبة .....

و بكل محبة و فرح لعبنا اللعبة و شاركنا جميعاً

و كنا خلال كل لعبة نضع النتائج على قلب يجمعنا كلنا .......................

و في هذه الأثناء كانت فئة من الجماعة قد ذهبت و بدأت تعد لنا وليمة رائعة جداً و التي سميناها " وليمة المحبة "

وليمة المحبة هي الوليمة التي جمعتنا حولها بكل بساطة و سلام و التي كانت عبارة عن " الفلافل "

نعم وليمة بسيطة و لكنها فاقت كل الولائم في مدى السلام و المحبة التي كنا نشعر بها حولها

لقاء كان يحمل بسمة إلى حد البساطة و يحمل معاني إلى حد السلام..........

و هذه بعض من صور اللقاء



















5 التعليقات:

فعلا اللقاء كان كتيير حلو و أحلى شي هي البساطة يلي تميز فيها و الروح الحلوة يلي كانت فيه

لقاء رائع وجو المحبة ساطع ,وصحا وهنا وتجتمعوا دايما وتضحكوا بغنا.

لقاء دافيء تتمايل بين جوانحه نسمات المحبة وتخيم على اجواؤه شذى من عبير السلام,في وسطه مائدة محبة تجمع اشهى الاطايب على رنين ضحكات الخلان0
الله يفلفل قلوبكن محبةأكتر واكتر0

وصحتين

صحتين و عافية على قلبك ريم

و كمان صحتين و عافية على قلبك سكارليت و شو هالكلام الحلو :)

شكرآقصي,كلامي بسيط ما بيفي الموقع حقه من المديح
متل اللي عم بيدور عابرة بكومة قش0

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة