28‏/03‏/2010

أحد الشعانين

تم نشر هذا المقال من قبل غير معرف في 2:04 م 2 تعليقات

أحــد الــشـعــانـيـن

إن يسوع جاء إلى بيت عنيا في الأحد الواقع قبل الفصح الناموسي بستة أيام و في الغد أرسل اثنين من تلاميذه فأتياه بجحش فجلس عليه ليدخل المدينة.
فلما سمع الجمع أن يسوع آت إلى أورشليم أخذوا على الفور في أيديهم سعف النخل و خرجوا للقائه و البعض فرشوا ثيابهم على في الطريق التي كان عازما على اجتيازها و البعض قطعوا أغصانا من الشجر و فرشوها فيها و كانوا جميعا من سابقين و لاحقين حتى الأطفال يصرخون معا "أوشعنا مبارك الآتي باسم الرب ملك اسرائيل".
فلهذا الموسم الاحتفالي البهيج موسم دخول ربنا إلى أورشليم نعيد في هذا اليوم.
أما سعف النخل و هي أغصانه الغضة فكانت رمزا عن غلبة المسيح للشيطان و الموت. و معنى أوشعنا "أطلب إليك خلص أو إذا خلص" .

و أما الجحش ابن الأتان (و هو حيوان غير مطيع بعد و غير طاهر حسب الناموس) و جلوس المسيح عليه فكانا رمزا على توحش الأمم سابقا و عدم طهارتهم ثم استئناسهم فيما بعد و طاعتهم لشريعة الإنجيل المقدسة و تحقيقا لنبوءة زكريا النبي ( زك 9:9).

و شعنينة مباركة

2 التعليقات:

شعنينة مباركة
ينعاد ع الجميع بالخير

هههههههههوشعنااااااا فييييي الاعععااااالي مباااااااارك االآآآآآآآآآآآتي بببببببببببباسم الررررررررب شعنينة مباركة للكل0

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة