25‏/05‏/2010

نحن الكهنة العلمانيّون

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 4:26 م 3 تعليقات


نحن الكهنة العلمانيّون

المقدّمة: " الكهنوت هو حبٌّ لقلب يسوع "، كما يقول القدّيس جان ماري-فياني (خوري آرس).

1-المجمع الفاتيكاني الثاني:" العلمانيّون هم الذين لم يشتركوا بالدرجات المقدّسة ولا في الحالة الرهبانيّة، وانضمّوا إلى جسد المسيح بالمعموديّة ومسحة الروح القدس، وهم شركاء على طريقتهم في وظيفة المسيح الكهنوتيّة والملوكيّة والنبويّة ويمارسون رسالة الشعب المسيحي". (قرار حول رسالة العلمانيّين).
1-1 اشتراك العلمانيّين في رسالة الكنيسة:" أن نعتصم بالحقّ في المحبّة فننمو من كلّ وجه،مُرتقين نحو مَن هو الرأس، أي المسيح،الذي منه ينال الجسد كلّه التنسيق والوَحدة، وبتعاون جميع المفاصل، على حسب العمل المناسب لكلّ عضو،يُنشىءُ لنفسه نُمُوّاً، ويُبنى في المحبّة". ( أفسس4/15-16)
1-2 أسس رسالة العلمانيّين :" أمّا أنتم فجيلٌ مُختارٌ، كهنوتٌ ملوكي، أمّةٌ مقدّسةٌ، وشعبٌ مُقتنى لتُشيدوا بحمدِ الذي دعاكم من الظلمة إلى نوره العجيب، أنتم الذين لم يكونوا من قبلُ شعباً، وأمّا الآن فشعبُ الله، ولم يكونوا مرحومين، وأمّا الآن فمَرحومون".( 1بطرس9:2 -10 )
1-3 حياة العلمانيّين الروحيّة و الرسوليّة
-اتحادّهم بالمسيح " مَن يثبُت فيّ وأنا فيه،فهو يأتي بثمرٍ كثير.فإنّكم بدوني لا تستطيعون أن تفعلوا شيئاً".( يوحنا5:15)
-المحبّة التي من الله تدفعهم على أن يكونوا أهل خير تجاه جميع الناس و "لا سيّما إلى الذين هم شركاؤنا في الإيمان".(غلاطية10:6)

2-الأهداف التي يجب أن يسعى إليها العلمانيّون
2-1 هدف العمل الرسولي تبشير الناس بالإنجيل و تقديسهم
:التبشير بشهادة السيرة الصالحة والكلمة الطيّبة " الويل لي إن لم أبشّر"(1كور16:9)
2- 2 التجديد المسيحي للنظام الزمني: يطلبون ملكوت الله من خلال إدارة الأمور الزمنيّة، ومَنوط بهم بوجه خاص أن يُنيروا ويوجّهوا جميع الحقائق الزمنيّة لتنمو بحسب روح المسيح وتكون لمجدِ الله و الفادي." لكي يكون المسيح هو الأوّل في كلّ شيء..."
2-3 أعمال المحبّة طابع الرسالة المسيحيّة الصحيح:" بهذا يعرف العالم أنّكم تلاميذي، بأن يحبّ بعضكم بعضاً، كما أنا أحببتكم"(يو35:13)

3-أنواع حقول العمل الرسولي
3-1 ضمن الجماعات الكنسيّة:
نتذكّر هنا أعوان بولس في الرسالة، ومدى غيرتهم الرسوليّة..."من ثمارهم تعرفونهم"
3-2 ضمن العيلة: " إنّ هذا السرّ لعظيم "،عيش الوحدة والديمومة داخل العائلة، والسهر على تربية الأبناء تربية مسيحيّة لا لوم فيها.
3-3 البيئة المجتمعيّة: إتمام شهادة الحياة بشهادة الكلمة، وهنا للعلمانيين ميزة خاصّة، حيث بإمكانهم التواجد في أماكن يعجز على الكاهن الوصول إليها.

4-تنظيم عمل العلمانيين
4-1 العلاقات مع السلطات الكنسيّة:
يشاركون الرعاة في خدمة الشَركة الكنسيّة من أجل نموّها وحياتها وِفقاً للنعمة والمواهب
4-2 مساعدة الإكليروس لرسالة العلمانيين: يستطيع العلمانيّون إذا كانوا ذوي الأهليّة والعلم الديني أن يُسهموا في التنشئة التعليميّة الدينيّة، وفي تعليم العلوم المقدّسة، وفي تعاطي وسائل الاتّصال الاجتماعي، ويحقّ لهم بل يجب عليهم أحياناً أن يُدلوا برأيهم لرعاة الكنيسة في ما يتعلّق بخير الكنيسة، مع الاحترام الواجب للرعاة.وعلى الرعاة تسهيل مهامهم وإعطائهم الدعم اللازم واللائق برسالتهم ودعوتهم...
4-3 وسائل مفيدة للتعاون المتبادل: إنشاء مجالس خاصة لدعم رسالة العلمانيين _ التعاون مع المسيحيّين الآخرين ومع غير المسيحيّين.

الأسئلة: مَن المسؤول برأيك عن التنشئة الرسوليّة للعلمانيّين؟ وما هي اقتراحاتك حول هذا الموضوع؟
+ ماذا يقصد المسيح بقوله: " فإنّكم بدوني لا تستطيعون أن تفعلوا شيئاً "؟
+ كعلماني، كيف تعيش وتغذّي حياتك الروحيّة؟
+ كعلماني، إلى أي مدى تشهد بحياتك اليوميّة لرسالة الخلاص؟
+ كعلماني، كيف تساهم في تسريع الخطوات من أجل وَحدة الكنيسة؟

3 التعليقات:

ساعدنا يا رب لكي نحقّق رسالتك في حياتنا،وأعطنادائماً كهنة قدّيسين يعرّفوننا أكثر بمحبّتك وثقتك فينا، ولذلك أعطيتنا هذه الرسالة أن نحملك لقلوب الناس العائشة في الظلمة ، لكي يُضيء لهم نورك يا رب المُعطي الخلاص للجميع.

شكرا أبونا نقولا نحنا بحاجة كتير لهيك موضوع إذا كان على المستوى الشخصي أو على مستوى الجماعة، كل شخص منا هو شخص مسؤول عن نموه الروحي وبدون عيش كلمة الله والعمل بحسب تعاليم السيد المسيح والإيمان والصلاة والمشاركة بالإفخارسيتا لن نستطيع أن نعمل على تغذية حياتنا الروحية وبدون وجود يسوع في حياتنا لن نستطيع أن نشعر بفرح الخلاص والسلام .

كل المجد والشكر دائماً للرب الإله، يسوع الحبيب زرع كلمتو بقلوبنا جميعاً ودعانا حتى نكون سفراء للبشرى السارّة إلى أقاصي المسكونة، شكراً لثقة الربّ فينا، وانشالله نكون على مقدار هالثقة

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة