26‏/05‏/2010

أنتخابات مقاطعة سوريا

تم نشر هذا المقال من قبل إدارة الموقع في 2:30 م 1 تعليق

أنتخابات مقاطعة سوريا



عقدت مقاطعة سوريا اجتماعها في صيدنايا شمال دمشق. وتعني كلمة صيدنايا "صياد الغزلان"، فقد ظهرت مريم العذراء علي أحد هؤلاء الصيادين في هذا المكان، وطلبت منه أن يبني مزاراً. وكان مكان اجتماعنا قريباً جداً منه، فقد كنا تحت حماية سيدة صيدنايا.

كان عدد المشاركين الذين مثلوا الجماعات أكثر من مائة شخص وفريق المقاطعة ولجنة الترشيحات في المقاطعة وميرنا (نائب المنسق الدولي) وإيزابيل وأنا. ومن بين الحاضرين كان هناك 36 شخصاً ذو إعاقة، يحتلون أماكنهم بجدارة. كنا نمثل جماعة كبيرة فقد إشترك الأصدقاء والأهل، ومرشدون روحيون من مختلف الطوائف (روم كاثوليك - سريان أرثوذكس ...)

يجدر القول أن هذا البلد غني بمواهبه: كثير من الشباب بديناميكية وسخاء عمرهم، تنوع كبير في الطوائف يجعل للعمل المسكوني دوراً مهماً (ليس لديهم مرشد إقليمي بل مجمع مسكوني يضم ممثلين عن كل طائفة)، المنسقان السابقان دائماً حاضرين وفعالين: ميرنا وروي.

الموضوع الذي اختاره فريق المقاطعة: "أتحبني؟ إرع خرافي!"
سار كل شيء سيراً حسناً في جو رائع. كل ليلة كانت تصدح الموسيقى ويدوم الرقص حتى منتصف الليل، واقترع المشاركون على أولويات المقاطعة للأربع سنوات القادمة، وتم انتخاب منسق المقاطعة. قَبل "علاء خلاف" أن يخدم مدة ثالثة بحماس، ورؤية الفرح الذي غمر الجميع عند إعادة انتخابه، ملأنا بالبهجة!


في اليوم التالي، اختار علاء، مع لجنة الترشيحات وميرنا وأنا، الفريق الذي سيساعده لمرافقة أحسن لجماعات سوريا: 6 نواب للمنسق، وخمس أعضاء (عينوا لمدة سنتين) نودي عليهم وتم الاعلان عنهم خلال القداس الختامي للاجتماع. نسمة قوية من الروح القدس أحيت هذا الاحتفال، خاصة وقت الطلبات إذ شارك كل الأشخاص ذوي الإعاقة تقريباً في التعبير عن نواياهم. وأعطى الأب نيقولا كل الوقت اللازم لهذه الصلوات. أنا لا أفهم اللغة العربية، ولكنه قال بعد ذلك أنه إذا كان هناك أحد لم يفهم هذه الصلوات (لم يكن هناك أحد سواي لا يفهم العربية) فإن يسوع قد قبلها بحب وانتباه. والتوتر الذي رافق، بدون شك، وقت تأسيس هذه المقاطعة هدأ فجأة، وأظن أن الدموع الغزيرة التي سالت أثناء هذه الصلاة كانت عامل خير للجميع وساعدت فريق المقاطعة الجديد أن يتحقق أن رسالته الأساسية هي الانتباه للأكثر صغراً. وبدا لي أن هذا شيء حسن.

أتمنى كل الخير لعلاء وكل فريق المقاطعة، ولكل الجماعات. وأنا واثق أن كل شيء سيسير حسناً وأن جماعات عديدة سوف تنشأ!


غيلان دي شينيه
الأربعاء 12 مايو 2010

-------------------------------------------

لمشاهدة صور أكثر عن الأنتخابات التي جرت في صيدنايا يمكنك الضفط على الرابط التالي

صور إنتخابات المقاطعة

منقول عن موقع إيمان و نور في الشرق الأوسط

النسخة الأساسية للمقال هي في موقع إيمان و نور حول العالم (باللغة الفرنسية )

ملاحظة : إن موقع المقال الأساسي هو من المواقع المحجوبة في سوريا لذا إن كنت في سوريا تستطيع قرائة المقال من الرابط التالي : رابط المقال الأساسي

1 التعليقات:

هلق منرجع و منبارك لكل المنتخبين و نتمنالهم دوام الخير و النجاح

و كمان بشكر إدارة موقع إيمان و نور بالشرق الأوسط على العمل الكتير حلو يلي عم يقوموا فيه

و بذكر أنو قريباً رح ينزل موضوع عن الدستور الجديد بإيمان و نور

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة