09‏/06‏/2010

حجر العثرة

تم نشر هذا المقال من قبل غير معرف في 12:07 ص 3 تعليقات

حجر العثرة

ذات يوم أمر ملك بوضع حجر كبير وثقيل في وسط أحد الطرق العامة الرئيسية في المدينة
وفي الصباح كان الناس يمرون بالقرب من هذا الحجر فيتظاهر بعضهم بعدم الإكتراث ويتذمر آخرون وينتقدون البلدية لأنها تهمل في عملها وآخرون ينتقلون من وضع هذا الحجر إلى الوضع العام والتسيب السائد في البلد

وف يآخر الأمر مر رجل ورأى الحجر فانحنى وبدأ يهزه ويحاول زحزحته لتحريكه وإبعاده عن وسط الطريق وحين نجح في دحرجة الحجر وجد تحته سبيكة ذهبية ورسالة جاء فيها :
هذه السبيكة الذهبية هدية من الملك للشخص الذي اهتم بإزاحة الحجر بدل من التذمر من وجوده

كل حجر نساهم في إزاحته من أمام الناس يمنحنا فيضا من السعادة
للتفكير:
من تراه يدحرج لنا الحجر عن باب القبر ؟
هل تعتقد أن خدمة الآخرين تجلب لك المتاعب ؟
نقلا عن كتاب بذذور الحكمة

3 التعليقات:

اناازيل الحجر عن باب قلبي ليدخل يسوع ويقيم معي .كل مسؤوووول عن ازالة الحجر عن باب قلبنا لنتخلى عن انانيتنا وغضبنا وكل ما يجعلنا نحن احيانا حجر عثرة في طريق بعضنا...
لنساعد بعضنا لنزيل كل ما يبعدنا عن المكافأة الكبرى "يسوع"وهي اعظم مكافأة ولا ننسى بعد الالم تأتي القيامة والفرح .

إنّ الاهتمام بالخير العام هو واجب عليّ، ويجسّد مبدأ " أنا من أجل الجماعة "،ساعدني يا رب كي أهتم لاحتياجات الآخرين قبل الاهتمام باحتياجاتي ومصالحي الضيّقة، لأنّه إذا سلك الجميع وفقاً لهذا المبدأ، سيشعر كلٌ منّا بأنّه محمول من قِبل كل العالم ومُحاط بالمحبّة والحنان والرأفة من الجميع
فيا لها من غبطة

قصة كتير حلوة،كل واحد منا في عندوا حجر مختلف منحاول أحيانا نمر من جنبه ونعتبروا مو موجود بس هو بالحقيقة أحيانا بيحجب كتير اشياء قدامنا بيحجب النور يلي بودي لمحبة بعضنا ومساعدة بعضنا هيدا الحجر مثل ماقالت ريم هو أنانيتنا ودائما بحثنا عن هدف غير الهدف يلي نحنا منتطلعلوا
بس يسوع دائما واقف على باب قلبنا عم يطلب منا انو نتخلى عن الحاجز والحجر لنشوف نور المسيح يلي رح يدلنا على طريق الفرح والسلام .

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة