14‏/06‏/2010

أمسِك بيد مَن تحب

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 9:38 م 4 تعليقات


أمسك بيد من تحبّ
يحكى أنّ فتاة صغيرة مع والدها العجوز كانا يعبران جسراً، خاف الأب الحنون على ابنته من السقوط، لذلك قال لها: حبيبتي أمسكي بيدي جيّداً، حتّى لا تقعي في النهر...
فأجابت ابنته دون تردّد: لا يا أبى... أمسك أنت بيدي.
ردّ الأب باستغراب : وهل هناك فرق؟
كان جواب الفتاه سريعاً أيضاً: لو أمسكتُ أنا بيدك قد لا أستطيع التماسك ومن الممكن أن تفلت يدي فأسقط...لكن لو أمسكتَ أنت بيدي فأنت لن تدعها تفلت منك... أبداً.
عندما تثق بمن تحبّ أكثر من ثقتك بنفسك... وتطمئنّ على وضع حياتك بين يديهم أكثر من اطمئنانك لوضع حياتك بين يديك... عندها أمسك بيد من تحبّ... قبل أن تنتظر منهم أن يمسكوا بيديك.

4 التعليقات:

بين يديك إستودع كلّ حياتي يا ربّ، فاجذبني دائماً نحوك، ولا تدعني أغرق بخطايا شبابي، حرّرني من خوفي وضع يدك دائماً يدك على قلبي لتخفّف عنّي كلّ اضطراباتي وقلقي
إنّها قصّة مؤثّرة، شكراً أبونا

لا تخَف أيّها الإنسان الذي أُحب، ضَع يدك بيدي وأنا أقودك إلى حياة ملؤها الفرح والسلام. ضَع يدك بيدي فأنا مصدر الحنان والأمان. ضَع يدك بيدي فأنا الذي يُنهِضك ويشدّدك في كل مرّة تتعثّر وتضعف.ضَع يدك بيدي فأنتَ حبيبي فحيث أكون ستكون معي ...

بمشي وايدي بايد الرب ودربي من حبو منور...
التقينا كتار كتار بموقعنا , وتيحلى المشوار يسوع معنا , صرنا كلنا ايد بايد يا بعيد تعا لعنا ..ضوى فينا الحب وشعشع نور بجماعتنا ايمان ونور ...

انا ايضا يا ابي لن أخاف ولن أضطرب لأنك انت من يمسك بيدي ويجعلني أشعر بالسلام والطمائنينة في وقت الصعوبات لأنك معي بكل لحظة
شكرا ابونا قصة كتير حلوة يلي بكتير احيانا مننسى انو ربنا معنا ماشي جنبنا بكل لحظة هو حاضر معنا ليحملنا بصعوباتنا وبيقلنادائما " لا تخافوا"

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة