07‏/07‏/2010

تعرفون الحق، والحقّ يحرّركم

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 10:53 م 6 تعليقات


الحلقة الأولى
أصـول الحـرّيـة

أخـذ العجب مـن بعـض الشبـّان, بينهـم الطـالب والعـامل, لمـّا سمعـونى أعـلن فى إحـدى محـاضـراتى: " أنـا حـرّ"...
فقـالوا:" أتـُراك حـرًّا وأنت كـاهن؟...
أتـُراك حـرًّا وأنت تنتمـى إلى كنيسـة تقـوم عـلى السلطـة المنظمـة, وقـد كبّـلت ذاتـك بقسم الطاعة حتى الممات وتنـاضل منـذ سنـوات ليُتـاح لك بعثُ مكنـونـات أفكـارك للآخـرين؟...
مـا هـى الحـرّيـة فى نظـرك؟...
كيف تتصـوّر الإنسان حـرًّا؟"...

هـذه الأسئـلـة العنيفـة المخلصة أوحت إلىّ بعـض الخـواطـر أسوقهـا فى الصفحـات التـالية...
وجُـلّ مبتغـاى منها تـوفـير منطـلق لحـوار يدخل بنا إلى عمق الحياة
ويـدور حـول مـوضـوع شائـق بالضـرورة...
ولا عـجب فالحـرّية هـى ثـروة الإنسان الطـائلة وهبـة الخـالـق العـظمى...

فلـو لـم تكـن الحـرّيـة...
لمـَا قـُيّـضَ للإنسان أن يحب...
ولـولا الحب للإنسان لبـقى الإنسان وحيـدًا...
مغـضـوبـًا عـليه, دون الله...

الحـرّية فـَتـْح المسيح العـظيم...
والمسيحيـة هـى دين الحـرية...
لـذا تـَرى بولس الرسول يكتب ما نصّـه:
[ فَإِنَّكُمْ إِنَّمَا دُعِيتُمْ لِلْحُرِّيَّةِ أَيُّهَا اَلإِخْوَةُ. غَيْرَ أَنَّهُ لاَ تُصَيِّرُوا اَلْحُرِّيَّةَ فُرْصَةً لِلْجَسَدِ، بَلْ بِالْمَحَبَّةِ اِخْدِمُوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً ] [ غلاطية 5: 13]...
حـرّية لا تصـدر عن الشريعـة، بـلّ عـن الروح...

[ وَأَمَّا اَلرَّبُّ فَهُوَ اَلرُّوحُ، وَحَيْثُ رُوحُ أَلرَّبِّ هُنَاكَ حُرِّيَّةٌ ] [ 2 كورونثوس 3: 17]...
حـرّية تنـبـع من صميم الحقـيقـة، على حـد تعـبير القـديس يوحنّـا:
[ وَتَعْرِفُونَ الْحَقَّ وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ ] [ يوحنا 8: 32 ]...
حـرّية امـتزجـت والحب إلى أقـصى الحـدود بحيث قال يوحنّا الرسول:
[ وَكُلُّ مَنْ يُبْغِضُ أَخاً لَهُ، فَهُوَ قَاتِلٌ. وَأَنْتُمْ تَعْرِفُونَ أَنَّ الْقَاتِلَ لاَ تَكُونُ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ ثَابِتَةٌ فِيهِ ] [ 1 يوحنا 3: 15 ]...

فمتى يـا تـُرى أكـون حـرًّا حقـًا؟...
V أنـا حـرّ عـندما أحب مـا أعـمـل وعـندما لا أعـمل إلا ما أحب...
V أنـا حـرّ إذا مـا أحببت الأشيـاء والناس, فأضـحى هـؤلاء بعـدئـذ أكـثر حـرّية وكنت أنـا أقـل عـبوديـة...
V أنـا حـرّ عـندما أتـضوّر ألمـًا واسمع صـوتـًا يهـتف فى أحشـائى: إنـك الآن تـُبعـث مـن ممـات...
V أنـا حـرّ عـندما أؤمـن بإلـه خـلـق كـلّ شئ بحـرّيـة...
V أنـا حـرّ عـندما أقـبل حـرّية الآخـرين...
V أنـا حـرّ عـندما تكـون حـرّيتى أثـمن مـن المـال...
V أنـا حـرّ عـندما لا يكـون المـوت فى نظـرى سوى عـبور إلى مـلء الحيـاة وتمامهـا...
V أنـا حـرّ عـندما أنجـح فى أن أكـون إنسانـًا...
V أنـا حـرّ عـندما أتوصّـل إلى اكـتـشاف ما يكمـن مـن صـلاح فى كـلّ مخـلوق...
V أنـا حـرّ عـندما أؤمـن أن لا شئ مستـحـيل... يُتبع............

6 التعليقات:

ابتي ما رح قول غير اكتر من رائع وصف الحرية , يعطيك العافية ويخليك حر ,
بالفعل الحرية كنز منحصل عليه بجهدنا , الحرية هي في القبول والرضى , فما نقبله بطيبة خاطر لا نكون خاضعين له بل اكثر من دلك حين اقبل واعتنق واختار واريد ما انا عليه وما أعيشه أبلغ حريتي الحقيقة ...
ويسوع دعانا لنكون احرار
قال يسوع " لك اقول قم ..هكذا ينادينا يسوع في هذا اليوم هو يدعونا لننطلق انطلاقة جديدة ونتحرر من اغلالنا التي قيدت نفسنا لننطلق ونحيا وننمو ونحقق ذاتنا ليتمجد الله فينا لان مجده هو الانسان الحي ...
شكرا" ابونا لانك عم تعطينا منك من خبرتك ومن حياتك ...لمجد ربنا .

الحرية......حقا ابونا انها كلمة كبيرة تحتاج لعدة حلقات لتتكلم عن نفسها....رائعة عندما يتلفظ بها لسانك تشعر وانك تحلق عاليا فكيف اذاعشتها......اتمنى ان اعيشها ....لن اقول اني لا اعيشها ولكن في اوقات كثيرة افعل ما لا احب ولا افعل ما احب .....اعترف بضعفي..
شكرا الك ابونا ...
انا عندي الحرية اسر ما لم يكن للناس محبة

حلوة كتير الحرية....والله ابونا هي هيي الحرية .....ما كنت عرفانة...هههههههه
شكرا الك ابونا الغالي ....صليلنا

بمدرسة الحرّية كلنا منضلنا زغار وعم نكبر وعم نتدرّب، والحرّية متل المحبّة بحاجة للآخر حتى تنوجد، وإنتو هالآخر يللي عم يساعدني وبأوقات كتيري فيني قول عم أتعلّم منكم...أنا فرخ نسر زغير بسما الحرّية وبحاجة لصلواتكم ولدعمكم ولتفهّمكم لوضعي بكتير من الأوقات، حتى إقدر بالمستقبل صير نسر كبير بعلّي وبطير... وأكيد مش لازم ننسى تعليم يسوع لكل واحد منّا: "مَن وضع نفسه رُفع" ما تمدحوني كتير، صارحوني بضعفي وساعدوني حتى إبقى متواضع...بحبكم بأعلى صوت وبأقوى دقّة قلب...أبنائي الأحبّاء

أنا متللك أبونا بشعر بنفسي كأني الحصان المجنح بيركض بسرعة ويتجاوز الحواجز فيصل الى مرحلة الطيران فوق المحسوسات فوق الأرض اللي بتشد الانسان للماديات شعاري قول السيد المسيح أنتم في العالم ولستم من العالم كنت بحاجة لأقرأ هالموضوع حتى جددشعوري بالحريةاللي اذا ما نبعت من الداخل مارح اعيشها بحياتي متل اسطورة الحصان المجنح
في فكرة تانية حابة اطرحها انو من حق كل انسان ان يكون له حديقة سرية يمارس فيها حريته حديقة يسرح فبها بأحلامه بأفكاره وحتى بأسراره بحب فيها الأشخاص اللي ما بيقدر يحبهم علناٌ ,بينطلق لعالم ممنوع عليه بالقانون البشري وانا شخصياٌ حديقتي السرية خلتني انمو واتقدم بالحكمة والمعرفة بنعمة الله طبعاٌ لأني بهالمساحة الحرةصادقة مع نفسي عارية امام الله اشعر بالفرادة وبانني عزيزة في عين الرب حرة متحررة محبوبة وهيك بنطلق للعالم بكل مشاعر الحرية اللي ذكرتهم وانا ممنونتك فتحتلي باب حديقتي وحررتني

الله يباركك يا كريستين...
أكيد بمقدار ما تكوني صادقة مع ذاتك رح تكوني حرّة، وإذا كان العالم بأوقات كتيري بيفرض علينا الكذب، أقلّه نبقى بالداخل صادقين مع ذاتنا، وهيدي هيّي المساحة يللي خبرتينا عنها، وضروري تكون موجودي عند كل شخص، فيهابيركض،بيلعب، بيرقص،بيغنّي، بيضحك بأعلى صوت،وفيها كمان الإنسان بيعترف بضعفوا، وكنتِ عبّرتِ بقولك:"عارية أمام الله". الحرّية متل المحبّة بحاجة لغياب الخوف وبحاجة لشجاعة وتضحية حتى تتجلّى بأبهى حللها...الله معك فلا تخافي أبداً...

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة