06‏/08‏/2010

إيقونة التجلّي

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 9:36 ص لا يوجد تعليقات


إيقونة التجلّي

نجد في إيقونة التجلّي دومًا إبداعًا عظيمًا ولاهوتًا كبيرًا. نرى أمامنا ثلاث مرتفعات يحتلّ المتوسّط منها السيّد وهو متلألئ بالنور ولابس الضياء كالثوب، محاطًا بهالات المجد: دوائر متمركزة عليه ونجمة برّاقة تحتضنه. مظهره يدلّ بوضوح على أنّه شعاع الآب المشرق. يبارك بيده اليمنى المسكونة، وفي يده اليسرى ملف الكتب لأنّه هو تفسيرها وخلاصتها: إنّه كلمة الله. من شخصه ينبعث فيض نور ينعكس على الجبل فيتجلّى هو أيضًا متحوّلاً من أحمر قاتم إلى ذهبيّ صخب. براعة الفنّان تجعلنا نشعر وكأنّ المسيح بعيد جدًّا عن تلاميذه. في الإيقونة أبعاد سماويّة وكأنّي بالمسيح مختطف إلى السماء وهو على الأرض في الوقت نفسه. ثلاثة شعاعات تنطلق من ثياب المسيح وكلّ واحد منها ينصبّ بقوّة في أحد التلاميذ: هنا رمز للثالوث الحاضن أبدًا كلّ مشروع إلهيّ.
موسى وإيليّا منتصبان كلّ واحد على مرتفع، يحيطان بالسيّد موضحين أنّ الربّ إله الأحياء والأموات. فاللذان عاينا شيئًا من مجد الله في العهد القديم يستحقّان أن يتأمّلا المجد المنسكب في المسيح مباشرة ويشهدا له. موسى رمز للشريعة وإيليّا رمز للأنبياء. موسى رمز للفصح والعبور وإيليّا رمز للانبعاث. إيليّا يشير إلى المسيح بيده اليمنى وأمّا موسى فيحمل لوحات الشريعة يحنيها أمام المسيح : فالربّ الإله هو معطي الشريعة وسيّدها.

"الناموس بموسى أعطي أمّا النعمة والحق فبيسوع المسيح قد حصلا."

0 التعليقات:

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة