30‏/10‏/2010

مفهوم التربية الخاصة(فئاتها-أهدافها-مصطلحاتها-مبادئها ومراحل تطويرها)

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 9:15 ص 2 تعليقات


التربية الخاصة
مفهوم التربية الخاصة : تعرف التربية الخاصة بأنها نمط من الخدمات والبرامج التربوية تتضمن تعديلات خاصة سواءً في المناهج أو الوسائل أو طرق التعليم استجابة للحاجات الخاصة لمجموع الطلاب الذين لايستطيعون مسايرة متطلبات برامج التربية العادية .
فئات التربية الخاصة: ويشتمل ذلك على الطلاب في الفئات الرئيسة التالية :ـــ الموهبة والتفوق .ـــ الإعاقة العقلية .ـــ الإعاقة السمعية .ـــ الإعاقة البصرية ..ـــ الإعاقة الحركية .ـــ الإعاقة الإنفعالية.ـــ التوحد .ـــ صعوبات التعلم .ـــ اضطرابات النطق أو اللغة .

أهداف التربية الخاصة:1- التعرف إلى الأطفال غير العاديين وذلك من خلال أدوات القياس والتشخيص المناسبة لكل فئة من فئات التربية الخاصة .2- إعدادا البرامج التعليمية لكل فئة من فئات التربية الخاصة .3- إعداد طرائق التدريس لكل فئة من فئات التربية الخاصة ، وذلك لتنفيذ وتحقيق أهداف البرامج التربوية على أساس الخطة التربوية الفردية .4- إعداد الوسائل التعليمية والتكنولوجية الخاصة بكل فئة من فئات التربية الخاصة .5- إعداد برامج الوقاية من الإعاقة ، بشكل عام ، والعمل نا أمكن على تقليل حدوث الإعاقة عن طريق البرامج الوقائية .6- مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب وذلك بحسن توجيهم ومساعدتهم على النمو وفق قدراتهم واستعداتهم وميولهم .7- تهيئة وسائل البحث العلمي للاستفادة من قدرات الموهوبين وتوجيهها واتاحة الفرصة أمامهم في مجال نبوغهم .8- تأكيد كرامة الفرد وتوفير الفرص المناسبة لتنمية قدراته حتى يستطيع المساهمة في نهضة المجتمع .

مصطلحات في التربية الخاصة:1 الضعف Impairment وهو مصطلح يشير إلى محدودية الوظيفة وبخاصة الحالات التي تعزى للعجز والحسي كالضعف السمعي أو الضعف البصري .2 العجز Disabilityوهو مصطلح يشير إلى تشوه جسدي أو مشكلة خطيرة في التعلم أو التكيف الاجتماعي نتيجة وجود الضعف . وغالباً ما يستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى الصعوبات الجسمية . 3 الإعاقة Handicap يستخدم هذا المصطلح عادة للإشارة إلى المشكلات في التعلم أو السلوك الاجتماعي ( ولذلك نقول : اضطراب لغوي أو اضطراب تعلم.

4 الحالات الخاصة Exceptionalities وهذا المصطلح أوسع من المصطلحات السابقة حيث إنه لا يقتصر على الذين ينخفض أداؤهم عن أداء الآخرين ( ذوي الاحتياجات الخاصة) وإنما يشتمل على الذين يكون أداؤهم أحسن من أداء الآخرين ( الموهوبين والمتفوقين .

مباديء التربية الخاصة1- يجب تعليم الأطفال ذوي الحاجات الخاصة في البيئة التربوية القريبة من البيئة العادية .2- إن التربية الخاصة تتضمن تقديم برامج تربوية فردية وتتضمن البرامج التربوية الفردية :أ- تحديد مستوى الأداء الحالي .ب- تحديد الأهداف طويلة المدى .ج- تحديد الأهداف قصيرة المدى .د- تحديد معايير الأداء الناجح .هـ- تحديد المواد والأدوات اللازمة .و- تحديد موعد البدء بتنفيذ البرامج وموعد الانتهاء منها .3- إن توفير الخدمات التربوية الخاصة للأطفال المعوقين يتطلب قيام فريق متعدد التخصصات بذلك حيث يعمل كل اختصاصي على تزويد الطفل بالخدمات ذات العلاقة بتخصصه .4- إن الإعاقة لا تؤثر على الطفل فقط ولكنها قد تؤثر على جميع أفراد الأسرة . والأسرة هي المعلم الأول والأهم لكل طفل .5- إن التربية الخاصة المبكرة أكثر فاعلية من التربية في المراحل العمرية المتأخرة . فمراحل الطفولة المبكرة مراحل حساسة على صعيد النمو ويجب استثمارها إلى أقصى حد ممكن .

مراحل تطور برامج التربية الخاصة: مراكز الإقامة الكاملة :Residentialschool تعتبر مراكز الإقامة الكاملة من أقدم برامج التربية الخاصة التي كانت ومازالت تقدم الخدمات الإيوائية والصحية والاجتماعية والتربوية للأفراد المعاقين ، وكان يسمح للأهالي بزيارة أبنائهم في هذه المراكز .لكن وجّهت لهذه المراكز مجموعة من الانتقادات تتهم فيها هذه المراكز بعزل هؤلاء الأطفال عن المجتمع الخارجي وما يحتويه من حياة طبيعية ، كما وصف أفراد هذه الفئات بأنهم منبوذون عن المجتمع .

مراكز التربية الخاصة النهارية :Special Day care school ظهرت هذه المراكز كرد فعل على ما تقدم من انتقادات لمراكز الإقامة الكاملة ، والكثير من هذه المراكز يكون عملها إلى منتصف النهار تقريباً ، وفي هذه الفترة يتلقى الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة خدمات تربوية واجتماعية . وتعمل هذه المراكز على إيصال هؤلاء إلى منازلهم ، وهي تحافظ على بقاء الفرد ذو الاحتياج الخاص في أسرته وفي الجو الطبيعي له .ووجهت لهذه المراكز أيضاً بعض الانتقادات أهمها :عدم توفر المكان المناسب لإقامة المراكز النهارية ، وقلّة عدد الأخصائيين في ميادين التربية الخاصة المختلفة .

الصفوف الخاصة الملحقة بالمدرسة العادية : classes within Regular Schools ظهرت هذه الصفوف نتيجة للانتقادات التي وجهت إلى المراكز النهارية التي تعني بالتربية الخاصة ، ونتيجة لتغير الاتجاهات العامة نحو ذوي الاحتياجات الخاصة من السلبية إلى الإيجابية ، وهذه الصفوف تكون خاصة بالأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة في المدرسة العادية والتي لا يتجاوز عدد الطلبة فيها العشرة .ويتلقى هؤلاء الطلبة برامجهم التعليمية من قبل مدرس التربية الخاصة ، ولهم أيضاً برامج تعليمية مشتركة مع الطلبة العاديين .والهدف من هذا البرنامج زيادة فرص التفاعل الاجتماعي والتربوي بين هؤلاء الأفراد ( الطلبة ) ذوي الاحتياجات الخاصة والعاديين .وهذه الصفوف تعرضت أيضاً لمجموعة من الانتقادات أهمها صعوبة الانتقال من الصفوف الخاصة إلى العادية ، وكيفية تحديد المواد المشتركة بين ذوي الاحتياجات الخاصة والعاديين .

الدمج الأكاديمي :هذا الاتجاه في برامج التربية الخاصة بسبب الانتقادات التي وجهت إلى برامج الصفوف الخاصة الملحقة بالمدرسة العادية ، وللاتجاهات الإيجابية نحو مشاركة الطلبة ذوي الاحتياجات الخاصة العاديين في الصف الدراسي .ويعرف الدمج بأنه ذلك النوع من البرامج التي تعمل على وضع الطفل ذو الاحتياج الخاص في الصف العادي مع الطلبة العاديين لبعض الوقت وفي بعض المواد بشرط أن يستفيد الطفل من ذلك .شريطة تهيئة الظروف المناسبة لإنجاح هذا الاتجاه .ويتضمن هذا ثلاث مراحل وهي : التجانس بين الطلاب العاديين وذوي الاحتياجات الخاصة .ý تخطيط البرامج التربوية وطرق تدريسها لكل من الطلبة العاديين وذوي الاحتياجات الخاصة .ý تحديد المسؤوليات الملقاة على عاتق أطراف العملية التعليمية من إدارة المدرسة ومعلمين ومشرفين وجميع الكوادر العاملة .ýويعتبر الدمج من أهم مراحل عملية تطوير برامج التربية الخاصة .

الدمج الاجتماعي :هذه المرحلة النهائية في تطوير برامج التربية الخاصة لذوي الاحتياجات الخاصة لأنها تساعد على كل ما هو إيجابي نحو ذوي الاحتياجات الخاصة من أفراد المجتمع .ويتمثل هذا في مجال العمل من خلال توفير فرص عمل مناسبة لهم باعتبارهم أفراد منتجين في المجتمع .كذلك دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في الأحياء السكنية من خلال توفير سكن ملائم ومناسب لهم كأسرة مستقلة والتعامل معها على أساس حكم الجيرة وما تتطلبه من مستلزمات .

2 التعليقات:

ابتي إلك كل الشكر ع محبتك ودعمك وثقتك ... والمجد لربنا.
الصورة يلي مختارها اكتر من رائعة , لأن الأطفال إن كانوا من ذوي الاحتياجات الخاصة أو لا ,هني أكتر شي بحاجة للحب والابتسامة والاحتضان , وقتها بحس الطفل أنو محبوب وبالتالي بيهتم أكتر بالعمل يلي عم ينجزوا , او الدرس يلي عم يفهموا ,أو بالرسمة يلي عم يلونّها...

بخصوص التربية الخاصة , حسيت أكتر شي بيعطي فعاليّة هوي
"الصفوف الخاصة الملحقة بالمدرسة العادية "هيك بكون في اهتمام خاص بالطفل ذوي الاحتياج الخاص من جهة , ومن جهة تانية وقت الصفوف المشتركة بكون في دمج مع المحيط , مع ملاحظة توعية للصفوف العادية بأهمية اهتمامهم وتقبّلهم واستيعابهم للطفل المختلف , وتوضيح ميّزاته وفرادته ومواهبه, لتسهيل الدمج ... ياريت بيصير في هيك مراكز بكل الاماكن .
يعطيك العافية ابتي وربنا يقويك .

أكيد يا ريم هيدا الأفضل ولكن الأصعب خصوصاً في بلادنا، وكي نكون أكثر واقعية تبقى المدارس الخاصة والمتخصّصة بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة هي الممكنة، بشرط أن يعود الأطفال إلى قلب عائلتهم يومياً

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة