30‏/11‏/2010

الرسول أندراوس المدعو أوّلاً 11/30

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 9:20 ص 3 تعليقات



القدّيس اندراوس، في التراث، هو الذي دعاه الربّ يسوع أوّلا، واسمه معناه الشجاع أو الصنديد أو الرجل الرجل.

كان تلميذًا ليوحنّا المعمدان، (يو 1: 35 ). ويوحنا المعمدان أشار إلى يسوع مخاطباً تلميذين كانا معه"هوذا حمل الله!" (يو 1 :36 )، فتبع التلميذان يسوع. "فالتفت يسوع ونظرهما يتبعان فقال لهما ماذا تطلبان؟ فقالا ربّي الذي تفسيره يا معلّم أين نمكث؟ فقال لهما تعاليا وانظرا. فأتيا ونظرا أين كان يمكث ومكثا عنده ذلك اليوم . (يو 38 :39 ).

اندراوس كان واحدًا من الإثنين. ومن تلك الساعة صار للرب يسوع تلميذًا. إثر ذلك، أقبل اندراوس على أخيه بطرس وأعلن له :"قد وجدنا مسيّا الذي تفسيره المسيح " (يو 1 :41 )، ثمّ أتى به إلى يسوع.

موطن اندراوس وبطرس كان الجليل الأعلى، وعلى وجه التحديد بيت صيدا. فيها، ومنها، فيليبس الرسول أيضا (يو 1: 44 ).

كانت مهنة اندراوس، كأخيه بطرس، صيد السمك (مر 1 :16 )، وكان له بيت في كفرناحوم (مر1 :29 ).

أكثر ما ورد ذكر اندراوس الرسول في إنجيل يوحنّا، في الإصحاح السادس ، يبلغ الرب يسوع، قبل تكثير الخبز والسمك، بأن "هنا غلاما معه خمسة أرغفة شعير وسمكتان. ولكن ما هذا لمثل هؤلاء". ونلقى اندراوس مرّة أخرى في الإصحاح الثاني عشر حين تقدّم يونانيّون إلى فيليبس وسألوه قائلين: نريد أن نرى يسوع. "فأتى فيليبس وقال لأندراوس ثم قال اندراوس وفيليبس ليسوع. وأمّا يسوع فأجابهما قائلاً قد أتت الساعة ليتمجّد ابن الإنسان" (20 -23).

والقدّيس اندراوس شفيع اسكتلندا حيث يبدو أنّ سفينة غرقت بالقرب من المكان المعروف باسمه هناك وكانت تحمل بعض بقايا القدّيس.

وفي بيزنطية، التي كانت آنئذ مدينة متواضعة، يقولون إنّ القدّيس اندراوس أقام عليها استاخيس، أوّل أسقف. ويقولون أيضا أنّه رفع الصليب في كييف وتنبأ بمستقبل المسيحيّة بين الشعب الروسي.

امّا استشهاده،كان الوالي اجيّا، يضطهد المسيحيين في بتراس، فقبض على القديس اندراوس وامره بالخضوع لامر الملك وتقديم الذبيحة للآلهة والاّ مات مصلوباً، فأجابه الرسول: "اني اقدّم كل يوم للإله الواحد الضابط الكل، لا دخان البخور ولا لحم الثيران ولا دم التيوس، كما تقدمون لآلهتكم، بل ذبيحةً الهية طاهرة هي الحمل البريء من كل عيب، ان الله يسوع المسيح الذي افتدانا بدمه الكريم". فاستشاط الوالي غضباً وامر بأن يرفعوه على الصليب ليموت نظير الذي يبشر باسمه. فتقدّم القديس بكل جرأة وبثغرٍ باسم وعانق الصليب وهتف قائلاً: "اهلاً بك، ايها الصليب المقدس الذي انتظره منذ زمان مديد، لقد رُفِع عليك فيما مضى مخلصي الالهي، فاقبلني انا تلميذه، لكي استحق بك ان اذهب اليه على عجل". وبقي على الصليب يومين، يعظ الناس ويثبتهم في الايمان. وفيما هو ينادي الصليب، اسلم الروح. فأنزل المسيحيون جسده الطاهر ودفنوه بإكرام. وكان ذلك سنة 62. صلاته معنا. آمين

الطروبارية


بما أنّك في الرسل مدعوّ أوّلاً، وللهامة أخاً، ابتهل يا اندراوس إلى سيّد الكلّ

أن يَهَبَ السلامةَ للمسكونة ولنفوسنا الرحمة العظمى

أعلى النموذج

3 التعليقات:

بركة القدّيس اندراوس تكون معنا وكل ل بيحمل اسم :
أندريه بمناسبة عيد شفيعه

يارب أعطنا شجاعة وقوة القديس اندروس لنعانق صليبك ليكن سرير ارتياحنا فتحت الصليب تلبس النفوس النور وتضطرم حبا وتتخذ أجنحة لتطير عاليا طوبى لك يامن وقفت حياتك كلها تسعى لمجد الله امنح رجاءً مخصبا في قلب من طلبوا الهدى واشفع بنا اليوم والى الدهر أمين 

نحن ننتظر أن نعرفك يارب في حياتنا , ولكن اعطنا قوة وشجاعة القديس اندراوس لنتبعك فور معرفتك ولا نتركك... نذهب معك حيث تريد نقيم معك... ونأتي بكلّ من نعرف إليك ليعرفوك هم أيضا" لنحظى بالفرح معا" وعندها سنقبل كلّ شئ حبا" بك, نقبل بفرح كل الصعوبات كل الصلبان في سبيل البقاء معك...

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة