09‏/11‏/2010

الطائر والفراشة

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 8:17 م 6 تعليقات


الطائر و الفراشة
فجأة سمع جاك صوت نقرات على نافذة الحجرة المطلة على الحديقة. وفي هدوء شديد فتح جاك الباب ليرى منظرًا عجيبًا
رأى طائرًا خارج الحجرة يحاول أن يصطاد فراشة جميلة بجوار النافذة كانت من داخل الحجرة، بينما يقف زجاج النافذة حائلاً دون اصطيادها
يحاول الطائر بكل قوته أن يقتنص الفراشة وهو لا يرى الزجاج، فيضرب بمنقاره الزجاج،وتحاول الفراشة أن تهرب تارة تصعد إلى فوق وتارة تنزل إلى تحت وهي لا تدرك أن الزجاج يحميها من منقار الطائر
إذ تكررت محاولات الطائر بدون جدوى، وبقيت الفراشة محفوظة منه، رفع جاك عينيه نحو السماء وهو يقول:

"أشكرك يا ربي،
لأن حضرتك الإلهية غير المنظورة تقف حائلاً بيني وبين عدو الخير
إنه يودّ أن يقتنصني بمنقاره القاتل،
لكنه لا يقدر أن يلمسني، فإنني محفوظ بين يديك
إنني مطمئن لأنه لا يقدر أحد أن يخطفني من يديك
إنني بحق أشبه فراشة لا حول لها ولا قوة،
لا أقدر أن أقف أمام منقار طائرٍ عنيف
لا تسمح لي أن أفلت من عنايتك لئلا أهلك
أحفظني بحضرتك الإلهية،
فلا أخاف الخطية ولا الشيطان بكل جبروته،
ولا الأشرار بكل خططهم،
ولا الأحداث المؤلمة أو المستقبل المجهول
إنني مطمئن ومستريح بك يا حصن حياتي"

انظرو إلى البشر كم يشبهون سنابل القمح
من تحني رأسها تواضعاً تحملُ الحبات الذهبية الجميلة
ولكن تلك التي ترتفعُ بشموخٍ لا تحمل إلا فراغاً بداخلها



6 التعليقات:

الله نوري وخلاصي فممن أخاف
الله حصن حياتي فمَن أخاف

يسلمو أبونا .. كتير حلوي ; حبيت ضيف كلمة تأمل

للقديس أغسطينوس :

" ربي .. لست أدري ما تحمله لي الأيام لكن سيدي الحبيب يكفيني شيئاً واحداً ثقتي أنك معي تعتني بي وتحارب عني..."

لا تؤذيك الشمس في النهار ولا القمر في الليل , يحفظكالرب من كلّ سوء , يحفظ الرب نفسك ...
شكرا" يارب ع ايدين البيّ يلي بتبقى مفتوحة وناطرا لتغمرنا
ايديك ع طول جاهزة لاستقبالنا وقت نرجع لحضنك وبتسامحنا مهما عملنا وبتغمرنا بكل الحب ّ.بحبك الهي .

قلتلو ياربي كيف وأنا حاسس حالي كتير ضعيف:
قللي يا ابني انا بحميك وأنا على طول عم فكر فيك لازم تشعر بوجودي وبمحبي مش محدودي.

أنا مطمئن وأنا أشبه الفراشة وفي ضعفي قوة الرب تتجلى
يحفظني الرب من المخاطر فلا أبالي لأنه معي

لا أقف أمام الشر لكن أمامك ياربي أنحني
وإذا سلكت في وادي ظلال الموت لا أخاف سوءً لأنك معي

عصاك وعكّازك هما يعزّيانني
ربّنا يبارك فيكم يا اهل الخير
هيدي القصّة جذبت قلوبكم...أمّا الروح القدس نادالكم
مباركين

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة