24‏/11‏/2010

الله في حياتي اليومية

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 11:07 ص 8 تعليقات

الكتاب المقدّس بالصّور

خضع ولداي لاختبارٍ في الرّسم ،يرسم كل طفل لوحة ً لموضوع ٍ معيّن ،

وهما في مكان ٍ معيّن ، وتحت تأثير موسيقى معينة تثير في نفسية الطفل مشاعر معيّنة .

بعد الانتهاء من الاختبار قرأ عالم الخطوط لوحات الأطفال و شرح نفسيّة كل طفل من خلال رسمته وكان التّفسير أقرب إلى واقع أبنائي .

إنَّ ما يصدر عن أي كائن ٍحي يكشف عن ذاته ..و كلّما كان العمل واضحا ً و مدهشا ً ، كلّما أوحى إلينا عن أعماق صانعه و نفسيّته .

فكم بالحريِّ أن يكشف لنا هذا الكون- بلوحاته الرّائعة والخلابة – عن صانعها الخالق المبدع .

ليست الكتب وحدها تحدّثنا عن الله ، ولا الخليقة بأسرها فقط ، بل أيضاً التّفاصيل ودقائق الأمور التي نعيشها ، تكشف لنا عن محبة الخالق اللامتناهية و تدبيره الخلاصي الذي رسمه لنا قبل إنشاء العالم .

إن حياة الله العميقة هي في حياتنا اليوميّة ..في المنزل ،في العمل ، في المدرسة ، في المكتب،في علاقاتنا وفي نشاطاتنا. هو كائن في تفاصيل حياتنا ..هذه هي البشرى الجديدة ( ...هاءنذا معكم طوال الأيّام إلى نهاية العالم . ) متى:28 / 20 ،هذا هو كتابنا المقدّس بالصّور ألا نتصفحه ؟ .

إن فهم لغة الله عطيّة من الله أكثر مما هي جهد بشري ، (إذا كنتم أنتم الأشرار تعرفون أن تعطوا العطايا الصّالحة لأبنائكم ، فما أولى أباكم الذي في السّموات بأن يعطي ما هو صالح للذين يسألونه ) متى:7/11

لكننا إن لم ندرّب هذه المَلكة الجديدة فينا سوف تضمر ، أمّا الذي يدرّبها فسرعان ما يصبح العالم بأسره شفافا ً أمامه ، مثل نوافذ الكنائس الملونة التي توصل إلينا أشعة الشمس بألوف الألوان وتعكس وجه الله. وتصبح الحياة إنجيلا ً مقدساً بالصّور الحيّة .

لأنه بدون نظرة الإيمان هذه يصبح كلام الله حرفا ً مكتوبا ً بلغةٍ مجهولة .

صديقة الموقع (amie )


8 التعليقات:

بارك اللهم بيمينك هكذا أصدقاء، يصدقون بالقول والعمل والبذل...
أن تكون صديقي يعني: تجعلني ارتفع أكثر، نحو السماء،سماء ثقثي بنفسي وتحفيزي لإبداع الخير من خلال تفاصيل حياتي...
شكراً لك أيّها الصديق الصادق، اغرف من معين قلبك وفرّح قلوبنا بمواضيعك

شكرا لك ياإلهي لأنك أعطيتني البصر و البصيرة لأراك بما تصنعه يداك .
فهبني أن أتجدد كل يوم من الواضح للأوضح.

شكراً يا رب على حضورك الدائم بحياتنا اليومية، ساعدنا حتى نحافظ على العلاقة وتتجلى صورتك من خلال أعمالنا وتصرّفاتنا مع الآخرين
شكراً على الموضوع يا صديقتنا

كتير حلو هالموضوع شكرا للموقع فتح باب المشاركة بالمواضيع
نشكر الله لحضوره الدائم ومن خلال الاصدقاء ومن نلتقي في حياتنا
ساعدنا يا رب نسمع صوت كلمتك دوما

الشمس قد ابدعتها , وأرضناكّونتها ,النور أنتنبعه , والخير منك نستقي ...
شكرا" كتير حلو الموضوع , هلأ بحب ضيف صح الكون مليان لوحات بتخلّينا نمجّد الخالق,وتفاصيل بتخلّينا نكتشف وجود الله في حياتنا , بس لمّا منشوف خيّنا الإنسان منقول يتمجد الخالق اكتر لان كل إنسان هوّي لوحة فريدة ومختلفة رسمها الخالق بإتقان لا بل بكل الحب "عندما خلق الله الإنسان نظر إليه فوجده حسن جدا"
نشكرالله ع بعضنا وعليك يا صديق او صديقة الموقع موفق .

الشفافية أكثر ما نحتاج إليها ( لست أنا بعد يحيا بل المسيح الذي يحيا في)
أشكرك أيها العالم الواسع لأنك في كل لحظة كلام الله الحي

عندماندعوالله ان يدخل إلى حياتنافإن الروح القدس يساعدنا على تكوين صفات تجعل حياتنا تبدو مشابهة أكثرله وتدعى هذه الثمارثمارالروح القدس(المحبة؛الفرح؛السلام؛الصبر؛اللطف؛الصلاح؛الإيمان؛الوداعة؛التعفف أوضبط النفس)ويدعوالكتاب المقدس هذه الصفات بالثمارلأنه كماأن الثمارالطبيعية تأخذوقتافي النمومن بذرةصغيرةلتصبح ثمرةلذيذةكذلك الصفات تحتاج لوقت لتنموبينمانتبع المسيح فهي لاتظهرفي حياتنافي الحال ولكنهاتبدأصغيرةومن ثم تنموبينماتستمرفي خدمة الرب

وبشكرك ياصديق الموقع عمشاركتك فالمشاركة بهالموضوع هي من الثماراللي انتجتيا نتيجة وجود الله بحياتك وشاركتينا فيا.وانشالله كل واحد منا بعيش وجودالله الدايم بحياتوبكل لحظة ووين ماكان ومايترك مطرح لغيرو ونؤمن بكلمتو ونعمل وفقا للإيمان بهالكلمة؛فالإيمان يأتي أولا ثم يتبعه العمل مع الله. أشكرك أبتي

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة