28‏/11‏/2010

ملائكة في رسالة رسميّة للأرض

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 8:51 ص 11 تعليقات


المقدّمة:

البشر مقيمون في هذه الحياة كما في قطار ليل فأنهم يغفون .... تنقلهم القاطرة..... يهدّدهم الإيقاع .... فهل يعرفون إلى أين هم ذاهبون؟ ولماذا يسيرون؟ هل سيفيقون عند وصولهم إلى المحطة المطلوبة؟ هل سيعرفونها؟ أم إنهم سيستمرون في الإغفاء؟تلهيهم الحياة فينسوا الحياة

يدفعهم إيمانهم بالأقوياء أن يدوسوا الضعفاء

يفقدون شجاعتهم إزاء الذين يشعرون بالجوع والعطش ليس للطعام والشراب بل للحب

لذلك أشكرك يا إلهي من اجل جميع المتوقّفين في نموّهم من اجل كل هؤلاء الأقزام في نظر المجتمع والعمالقة في نظر السماء هؤلاء الضعفاء المشوّهين الذين سقطوا من نظر المجتمع ورفعهم ربّ المجد لرتبه الملائكة

لذلك أسألك عفوا عن كل النيام ... مشلولي الإرادة- المصدومين –فاقدي الشجاعة- خائري العزيمة إلى حد أنهم ما عادوا يحاولون- ما عادوا يعرفون – ما عادوا يريدون أن يكبروا 0 ألقوا سلاحهم جانبا وانسحبوا من صراع البشر الشديد نحو المال والسلطة

أسألك خاصّة عفوا عني يا رب أنا الذي أمرّ بقرب هؤلاء الجرحى ليس في جسدهم فقط بل جرحى في صميم إنسانيتهم

هؤلاء الأسرى نفوسهم من غير أن انتبه لوجودهم في حياتي أو أقدم لأحدهم فرصة أن يستيقظ ليعيد الحياة

أخيرا...... أعطني يا رب أن أكون كل يوم جالسا على حافّة البئر بئر طريقي ربما وأنا متعب- متنبّه دائما أن أكون ذاك الذي يسأله عابر السبيل ذاك السؤال : أعطني لأشرب

أسألك عفوا لان الذين اتركهم نياما في معركة الحياة مازالوا كثيرين0

عزيزي القارئ وشريكي في الإنسانية أتركك الآن لتدخل معي عالم غريب ربما لم تطأه قدميك من قبل لتتجوّل فيه وتنهل منه ما شئت

إنها مجرّد مذكّرات لحياه عشتها 000ليست كلمات أو قصص من الخيال 0 ولم أكتبها بغرض النشر بل للتأمل

اطرق الباب الآن وادخل إنهم في انتظارك

المؤلفة سحر

11 التعليقات:

حقاً إنّهم رسالة السماء للأرض
إنّه أجمل صباح وشعور ينتابني عندما قرأت كلمات هذه المقالة، فيها دعوة صريحة من السماء، أن استيقظ أيّها النائم ، لكي يُضيىء لك نور المسيح، ها هو صدى صوت المسيح ينطلق من حناجر إخوتنا، وهم ضعفاء يزرعون القوّة فينا، وهم مهمّشين يدعوننا لعيش حياة الجماعة والوحدة...
حقاّ يا إلهي إنّهم ملائكة السماء

ياإلهي فعلا انهم ملائكة إن قلبي ينبض بهم(هم الابتسامة العذبة وسط أنين الحياة هم البهجة والفرح وسط الأحزان؛الطاقة والدافع الذي يحركنا دائما للعمل والكفاح هم الثروة في حياتنا)المس يارب قلب كل من يرفضهم ولم يعرفهم وافتح عيونهم . ***فلنقبله ونحيطه بذراعينا ونضغطه على صدورنا لنظهر له حبنا***(القديس يوحنا ذهبي الفم 

إلهي ساعدني لأسمع صوت ندائك في صوت دموع الضّغار الصامتة ,ساعدني لأستطيع الإقتراب من الصّغار , بكلّ تواضع ,بكلّ محبّة , بعيدا" عن السعي إلى السيطرة عليه, وبعيدا" عن إعطاء أيّ شئ سوى ذاتي :وقتي,وطاقتي ,وقلبي, وبإنصاتي إليه باهتمام وباللهو معه .
لأنّه ثمين , لانّه ابن الله , ولأنّ يسوع يقيم فيه .

ابونا نيقولا
سعدت جدا بالتعرف على موقع سيده الوحده وعلى المجهود المبذول فيه ان دل على شئ يدل على عمق عطاءك اللى دايما بنتعلم منه
فعلا ايمان ونور عيله كبيره سواء مصر لبنان سوريا او اى مكان
دائما للامام
سحر رفعت - مصر

ابونا نيقولا
سعدت جدا بالتعرف على موقع سيده الوحده وعلى المجهود المبذول فيه ان دل على شئ يدل على عمق عطاءك اللى دايما بنتعلم منه
فعلا ايمان ونور عيله كبيره سواء مصر لبنان سوريا او اى مكان
دائما للامام
سحر رفعت - مصر

جرحى فبي صميم انسانيتهم .....
المهملين في مجتمعهم ....
الحاملين ذنب وجودهم ....
++كل ما فعلتم لهؤلاء الصغار.. فبي قد فعلتموه .)
أشارك بالصرخة لإقاظ االصاحين من شرودهم والأقوياء من جبروتهم والقادرين على تغير وجه العالم ليستقبلوا رسالة الملائكة

اخواتى عاوزه اشاركم بتأمل : يسوع يوم الدينونه هيقول لاى صديق عاش فى ايمان ونور نعما يافلان تعالى الى فرح سيدك ادخل انا انتظرك لانى كنت جوعانا للحب فأطعمتنى كنت عطشانا لكلمه حلوه فسقيتنى كنت غريبا فى وسط عالم غريب فأويتنى فى قلبك وأدمحتنى وسط المجتمع كنت محبوسا داخل ذاتى وداخل بيتى ومجتمعى وانت اخرجتنى للنور وادخلتنى جماعه ايمان ونور حينئذ نجيب متى يارب رأيناك جوعان او عطشان او غريب او محبوس فخدمناك؟ فيجيب قائلا كل مافعلتموه بأحد أخوتى الاصاغر فى ايمان ونور بى فعلتم . أى شرف لك وأى فخر وأى مدح ومكافأه أن تخدم يسوع بذاته؟؟ تلمس يده -تطعمه - ترافقه- تحبه هنيئا لك خادم ايمان ونور

اخواتى عاوزه اشاركم بتأمل : يسوع يوم الدينونه هيقول لاى صديق عاش فى ايمان ونور نعما يافلان تعالى الى فرح سيدك ادخل انا انتظرك لانى كنت جوعانا للحب فأطعمتنى كنت عطشانا لكلمه حلوه فسقيتنى كنت غريبا فى وسط عالم غريب فأويتنى فى قلبك وأدمحتنى وسط المجتمع كنت محبوسا داخل ذاتى وداخل بيتى ومجتمعى وانت اخرجتنى للنور وادخلتنى جماعه ايمان ونور حينئذ نجيب متى يارب رأيناك جوعان او عطشان او غريب او محبوس فخدمناك؟ فيجيب قائلا كل مافعلتموه بأحد أخوتى الاصاغر فى ايمان ونور بى فعلتم . أى شرف لك وأى فخر وأى مدح ومكافأه أن تخدم يسوع بذاته؟؟ تلمس يده -تطعمه - ترافقه- تحبه هنيئا لك خادم ايمان ونور

اخواتى عاوزه اشاركم بتأمل : يسوع يوم الدينونه هيقول لاى صديق عاش فى ايمان ونور نعما يافلان تعالى الى فرح سيدك ادخل انا انتظرك لانى كنت جوعانا للحب فأطعمتنى كنت عطشانا لكلمه حلوه فسقيتنى كنت غريبا فى وسط عالم غريب فأويتنى فى قلبك وأدمحتنى وسط المجتمع كنت محبوسا داخل ذاتى وداخل بيتى ومجتمعى وانت اخرجتنى للنور وادخلتنى جماعه ايمان ونور حينئذ نجيب متى يارب رأيناك جوعان او عطشان او غريب او محبوس فخدمناك؟ فيجيب قائلا كل مافعلتموه بأحد أخوتى الاصاغر فى ايمان ونور بى فعلتم . أى شرف لك وأى فخر وأى مدح ومكافأه أن تخدم يسوع بذاته؟؟ تلمس يده -تطعمه - ترافقه- تحبه هنيئا لك خادم ايمان ونور

اخواتى عاوزه اشاركم بتأمل : يسوع يوم الدينونه هيقول لاى صديق عاش فى ايمان ونور نعما يافلان تعالى الى فرح سيدك ادخل انا انتظرك لانى كنت جوعانا للحب فأطعمتنى كنت عطشانا لكلمه حلوه فسقيتنى كنت غريبا فى وسط عالم غريب فأويتنى فى قلبك وأدمحتنى وسط المجتمع كنت محبوسا داخل ذاتى وداخل بيتى ومجتمعى وانت اخرجتنى للنور وادخلتنى جماعه ايمان ونور حينئذ نجيب متى يارب رأيناك جوعان او عطشان او غريب او محبوس فخدمناك؟ فيجيب قائلا كل مافعلتموه بأحد أخوتى الاصاغر فى ايمان ونور بى فعلتم . أى شرف لك وأى فخر وأى مدح ومكافأه أن تخدم يسوع بذاته؟؟ تلمس يده -تطعمه - ترافقه- تحبه هنيئا لك خادم ايمان ونور

"أعطنا يا رب روحك القدوس كي نبقى متيقظين لمزيد من الحب و الإصغاء فنحب من لا نشعر تجاههم بأي جاذب و ننجذب نحو الذين نحبهم فنقوم بمبادرات صغيرة كفيلة بإضفاء السلام في عيلنا "

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة