29‏/12‏/2010

الكلام من فضّة والصمت من ذهب

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 11:21 ص 5 تعليقات



أغمض عينيك وافتح أُذُني قلبك
واسمع مايريد هذا المقال أن يقوله لك:

_
يا ولدي_____


_____________________________

_____________________________ ______________أصغي إليّ_________________

_________________________أنا والدك________________


__________________________________أحبّك_________

__________________________إسمعني_______________-


______________________حبيبي ماذا جرى لأذناك___________



_________________________________خلقتك ترى وتسمع___



---------ماذاجرى بروحك---------------------------------------------------- _----------------------------------------------------------------
-----------------------------------------------------------------
-----------------------------------------------------------------------
------------------------------------------------------------------ -------------------------------------------------------------------------
-------------------------------------------------------------------


------------------------------------------------------------------

-----------------------------------------------------------------------

---------------------------------------------------------------------

---------------------------------------------------------------------
وأنتم أغلى من الذهب، أنتم أبناء الله
وأبوكم السماوي يخاطبكم باستمرار
هل هناك وقتاً له في حياتكم؟.........

5 التعليقات:

في مواقف بمر فيا وبيكون الرب عم يقلي لا تعملي هيك أو لا تقولي كلمة تجرح , بس الكبرياء بيتغلب ع صوت الرب ,وهداأكتر شي بيخليني حس بالخجل من الرب ,لأنو مع هيك بيضل يسمعني لما أحتاج له

فكرة هذه المقالة يا أحبّائي تعود لليال ولها من موقعنا جزيل الشكر، حيث يبقى الصمت سيّد الموقف بحضرّة الربّ الإله، له نسمع ونضغي ونحفظ كلامه في قلوبنا، ولكن بعدها علينا أن نقوم ونمضي مسرعين بنشر الكلمة وتجسيدها في حياتنا اليوميّة أفعال محبّة وخدمة وعطاء...

شكرا ليال ع هالفكرة وشكرا ابونا يلي صغت الفكرة...كتير لقيت المقال مفيد لنرجع نعمل اعادة نظر للسنة يلي مرقت بكل يلي فيا ...
بنعمة ربنا سمعت يسوع عم يقلّي بنتي ريم بحبّك وبرافو انك سمعتيني بكتير ايام ومواقف وعملتي مشيئتي ...
تجاوزت صعوبات واعتمدتي عليّ وتغلبتي ع خوفك وقلقك وضعفك مسكتي بإيدي ومشيتي ....
بس بقلّك كمان كان فيك تكوني احلى وانقى, بكتير مواقف كان فيك تتركي انانيك وغضبك وقلة صبرك وتتغلبي عليا بمحبة وقلب كبير بعمتي ونوري ...
يارب ساعدني السنة الجديدة كفي ماسكي ايدك وما اتركا ابدا, ما اسمح للضجيج يخفي صوتك وللانانية تشوه نورك,
انت حبيبي يلي ما بيتغير ابدا ... بحبك يا بيّ

لم تبخل علي ياأبتي عندماطرقت بابك؛كثيرةهي المرات التي لم أسمعك وآراك فيها لكني دائما كنت ألقاك في الصمت.في الصمت سمعت كلامك وتأملته بقلبي.في الصمت أرى السماء تخاطبني.ساعدنا يارب ان نصغي لصوت السماءفي قلوبنا ونتعلم أن نميز صوتها عن سائر الأصوات الأخرى فالسماء تقودنافي داخلنا الى يسوع الحبيب ويسوع الحبيب يملأنا حبا وفرحا وسعادة.اجعلني أن أنقل هذا الحب ..للآخرين؛فمحبة الله تتجسد من خلال الآخرين ومساعدتهم عندئذ ايماننا ينمو ويكبرونكون بذلك أبناء حقيقين له وتنمو فينا المحبة ونحيا بصورة أجمل. الشكر الكبير لك أبتي

هكذا عين الله لا تملّ وهي تنظر إلينا وترعانا...
وصوته يخاطب قلوبنا لكي يملأنا بالفرح والرجاء...
وحنانه وعطفه يلفّان كياننا بمحبّة وافرة...
فدعني أراك إلهي يا من تراني وتحفظني على الدوام

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة