21‏/12‏/2010

إنت كمان فيك تكون نجمة الميلاد

تم نشر هذا المقال من قبل الأب نقولا الحداد في 11:23 م 2 تعليقات


من أحد أهم رموز الميلاد النجمة

النجمة إنها علامة النّور كما أنّ المسيح هو نور الحياة وشمس البرّ
النجمة هي التي أهدَت المجوس إلى مغارة بيت لحم
والنجم الحقيقي يسطع نوره ولا ينطفئ (( هو الذي يشع كلمة المسيح في النفوس كي ينير طرق الذين يمشون في الظلام يرشدهم إلى النور ... إلى الخلاص .. إلى سبل البرّ ))
كما يرمز بالنجمة للعذراء مريم .. هي نجمه الصبح التي تعلن عن بزوغ فجر جديد

الفجر الجديد الذي فيه أشرق شمس العدل مخلّص العالم.

النجمة هي التي تزيّن في الليل السماء المظلمة وتعطي الأمل ... وتزرع الرجاء بقلب الإنسان المؤمن كي يدرك ا

أنّه معدّ إلى حياة أبدية لا نهاية لها كما وعد بها المسيح ولا يمكن لنور الرب الذي زرع فينا بالمعمودية أن ينطفئ
وليكن في حياتنا معنى الرؤوس الخمسة للنجمة ساطعاً بقوّة:

الإيمان والأخوّة والخدمة والمحبّة والصلاة


أعطنا يا ربّ أن نكون نجوم تنوّر سما حياتنا ونكون الدليل والأمل لكلّ مَن نصادفه خلال حياتنا على الأرض حتى يقدروا أن يصلوا لطفل المغارة
من يسوع الطفل اللطيف والوديع القلب نطلب: يا ربّ ارحم.

2 التعليقات:

ضوّت نجمة قبالنا الحقنا النجمة وجينا ...صرنا نسأل حالنا بيولد يسوع فينا ردوا النجمات وقالوا... جاي حتّى يفدينا...
تنعاد علينا .

يارب أعطني أن أكون نجمةتقدم ابتسامتهافي أجواء ملبدة بالحزن مع قبلة الحب التي تفتح آفاقاجديدةوتدل على طريق يسوع فطريقنا مع يسوع طريقا ملوكية فيجب علينا أن نكون ثابتين على يقين الايمان بأن اقامة يسوع في قلوبنا تجعل قلوبنا سماء.

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة