25‏/01‏/2011

مواضيع لتحضير اللقاءات :"الهدية"

تم نشر هذا المقال من قبل nadine في 2:34 م 4 تعليقات

"الهدية"

جلس الفيلسوف وسط الجمع و بدأ تعليمه قال :إنّ هبات الله هدايا يضعها في علب و يغلّفها و يرسلها .بعضها جميل الشكل متعة للنظر و قرّة للعين ما إن يراها الإنسان حتى يُسبّح ربّه و يشكره من كلّ قلبه على عطاياه . و بعضها مغلّف بورق عاديّ جداً فلا يعيرها الإنسان انتباهاً خاصاً ، ويعدها أمراً بديهياً عادياً. و بعضها شكله ليس جميل . فالغلاف تمزّق في أثناء النقل، واتّسخت العلبة بالوحل . فيرفضها الإنسان ولا يحاول حتى معرفة ما في داخلها. وفي بعض الأحيان ، يتذمر لأنّ حظّه أقل من الآخرين ، وأنّ الله يفضّل غيره عليه.

تذكّروا أيها الناس أنّ الغلاف ليس الهديّة . وأنّ جوهر الأمور يختلف تمام الاختلاف عن ظاهرها. من الهدايا ما يُفتح بسهولة . يتمتع بها المرء لكنّه سرعان ما ينساها. ومنها ما يصعب فتحه . فيحتاج الانسان عندئد إلى من يساعده .و بعد العناء ، يفرح بما تحويه العلبة أيما فرح . لن ينسى الإنسان تلك الهديّة. وإن نسيها بعد زمن طويل ، يظل يتذكر الجهد الذي بذله للوصول إليها . ومن الهدايا ما لا يفتح الإنسان علبها. ربما لأنّه خائف ، أو لأنّه لا يجد من يساعده . أو لأنّه يخشى خيبة الأمل . ففي كثير من الأحيان ، نفرض على الله أن يرسل لنا الهدية التي نريدها ، ولانثق بحسن اختياره . نخاف إن أهدانا شيئاً ، تُحدث الهدية فينا تحولاً لا نريده و لا نرغبه لأنّه يخالف نزواتنا، ويعاكس ميول الأنانيّة والكبرياء فينا . اعلم أيها الإنسان، أنّ أثمن الهدايا هي أصعبها فتحاً.



و صمت الفيلسوف برهة، فجعل الناس يتساء لون فيما بينهم عن معنى كلامه. ما هي الهدايا التي نالوها من الله. أتراها الصحة أم العمل أم الأسرة أم الذكاء ...؟ وتابع الفيلسوف كلامه و قال : الإنسان هدّية لنفسه . لكنّه قلّما فتح العلبة ونظر إلى ما في داخلها . ربما خاف من فعل ذلك ، أو أنّه لم يقبل قط ذاته كما هي ، أو لم يتخيّل في داخل العلبة شيئاً آخر غير ما يتصوّره . يحكم على نفسه من الخارج ، ويحاول في بعض الأحيان تنميق المظهر عبثاً ولا يكترث بالجوهر . الإنسان هديّة لغيره . لكنّه قلّما رضي بأن يكون إنساناً لأجل الآخرين. إنّه يمنعهم عن فتح العلبة لينظروا إلى الجوهر، ويهتم بتنميق الغلاف خوفاً من أن لا تعجبهم الهديّة التي بالداخل . وفي بعض الأحيان ، يتلقّى الآخرين هديّةً ويستأثر بهم لنفسه .

وأنت يا عزيزي ، كيف تتعامل مع هديّتك و مع هدايا الآخرين؟

4 التعليقات:

الحقيقة هي القصة تم اقتراحها ضمن مجموعة التحضير يلي حضرت للقاء المشاركة اليوم( من احد كتب رفيق الدرب)
واللقاء اليوم بيحكي عن الهدية يلي عم يقدمها كل شخص ضمن عيل إيمان ونور للآخر أكيد رح ننقل التفاصيل بعد اللقاء وشكرا

شكرا نادين ...يقويك الرب.
رح قلك كيف بفهم أنا "الهدية", انا بجرب كون احلى هدية لكل يلي بلتقي فيّون, بجرب كون هدية مميزة بلون الغلاف وبمضمون الغلاف . نعم بحب اهتم بالخارج بس مش اكتر من الداخل , انا بحب حالي وبجرّب اظهرا للاخر,بهتم بالغلاف لان هوّي اول شي بيظهر منّي للاخر,
بس اهم شي كون انا الهديةوما يكتفي الاخر بالشي الظاهر منّي , لان انا مميزة ورائعة وفريدة وانشالله يلي بلتقي فيون ما بينسوني لاني هيك ,
بخصوص الهدايا الهدايا , كمان بحب نقّيها باعتناء , او حسب ما بحب صديقي , حسب ما بفهم صديقي, اكتر شي اذا مميز بالنسبة الي , بحب اهدي شي مني كل ما شافو يتذكرني ما ينساني ابدا ههههههههه.

الصراحة يانادين خليتيني حس حالي لاول مرة على كرسي الاعترف وفي الحقيقة أنه لم يصدف أن فكرت يوما بما في داخل علبة جسدي ولكنها روح من الله فأكيد انها حسنة وربماتحتاج لبعض اللمسات عليها .
أما بالنسبة للهدايا التي أحصل عليها من الآخرين فهي غالبا هدايا سهلة الفتح ورائعة المحتوى وقليلة هي المرات التي كرهت فيها الهدية التي حصلت عليها ولكن بعد مضي وقت أدرك لما خصني الله بهذه الهدية حصرا وذلك عندما أشعر بالتغيير للأفضل بسبب هذه الهدية.
فالروح تشبه باقة من الازهار التي انتقاها الرب بعناية ويتوجب علينا الاعتناء بها مهما كان نوع الورود الموجودة فيها.

شو حلوة الهدايا ياصبايا عنجد مين فينا مابحب الهدايا أكيد ماحدا ههههههههههههه بالنسبة لالي الهدية بقدما وسيلة للتعبير عن حبي ومشاعري الانسانية الصادقة للأشخاص اللي الون بقلبي مكانة عظيمة وكتير الهدايا بتعنيلي بحب احتفظ فيا (وانا متلك ريمو بحب الغلاف يكون مميز)لأنوالهديةرمز المحبة حتى بتساعد بكتير اوقات مامنقدر نعبرفيا عن المحبة بكلمات فهي شيء رمزي للتذكيربمدى العلاقة بيني وبين الشخص الآخروهي رسالة حقيقية بتحمل كتيرمن معاني المودة والألفة فأوقات التعبير عن الشوق عندي هدية والمسامحة؛والشكر؛والسلامة؛والتجديد وبشكر ربي قدملي كتير هدايا وكانت اروعون ايمان ونور كانت أحلى هديةخلتني عيش الفرح الحقيقي فكانت هديتي للكل هي بسمتي ,انشالله تقبلوا.وااقدرحافظ عهدايا ربي.وبشكرك يانادين من كل قلبي عهالموضوع الجميل والرائع ويعطيكي العافيةومشاركتي بموقعكون نادين بعتبرا هدية حلوة الي.

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة