25‏/03‏/2011

صباح الخير يا بابا يسوع

تم نشر هذا المقال من قبل سيلفا في 12:14 ص 3 تعليقات


جاء طفل اسمه جان إلى أمه وهي تمسك مسبحة الصلاة وتنظر إلى صورة يسوع
وقال لها :علميني ياأمي كيف أصلي ليسوع
فأجابته: حبيبي أنت تحب يسوع وهو يحبك فحدثه كما تشاء وهو سيسمعك لكن إن طلبت منه فاعلم انه سيلبيك في الوقت المناسب ,فقال لها ببراءة الأطفال أأقول له أني جان ؟فقالت له :قل له ماتشاء .
فصعد الطفل إلى غرفته وجلس أمام صورة يسوع دون أن يتفوه بكلمة
وفي اليوم التالي استيقظ الطفل ونظر لصورة يسوع وقال :صباح الخير يا بابا يسوع
حتى أصبح شابا بقي كل يوم يتحدث ليسوع ويقول له :صباح الخير يا بابا يسوع.
وفي يوم من الأيام كان عند الشاب امتحانات وقد قرر والداه أن يذهبا بزيارة لأقاربهم وفعلا في الصباح الباكر انطلق الوالدان وما أن مضت ساعة حتى رن هاتف المنزل ليكون الخبر الفاجع : توفي والداك في حادث مروع فتعال لاستلام الجثث......
جثى الشاب أمام صورة يسوع وقال له وهو حزين :صباح الخير يابابا يسوع .أنا آسف لأني أكلمك بحزن .....وفي صمت مذهل .
عاد هاتف المنزل يرن وإذا بشخص يقول لجان :
بعدما نقلنا الجثث إلى سيارة الإسعاف جاء شخص يرتدي أبيض
وقال انه طبيبك ويريد أن يرى والداك فصعد إلى سيارة الإسعاف ونفخ في وجه والديك فعادا للحياة وأنا واثق أنهما كانا أموات.وقد طلب مني إيصال رسالة يقول لك فيها :صباح النور ياجان.

3 التعليقات:

لكلّ منّا قصّته مع يسوع، ولكلّ منّا طلبه من يسوع...ويبقى السؤال كم هو مدى ثباتنا بالمسير على طريق بسوع ووفقا لإرادة يسوع...أمر أكيد ومحتّم أن يسوع يريد لنا كلّ خير...والسؤال الأهم : هل علمنا حتى الآن ماذا نريد؟ اليوم العذراء سألت وميّزت وقبلت والتزمت وقالت نعم حتى الممات...واليوم بدء خلاصنا مع الله ، عندما نسمع صوته علينا ألّا نقسّي قلوبنا...
الأب نقولا

الربُ هنا دوما معنا ما أجمله ما أسعدنا سنكلّمه وسيسمعنا وسيبقى لنا فينا ومعنا ...
نعم يسوع هو هو لا يتغير نحن نصلي له ونطلب ونطلب ,ونقول لتكن مشيئتك ...بعدها نقول لما لايلبي يسوع ما أريد فورا" لا ندرك أنّ يسوع يجيب طلباتنا لما فيه خيرنا ...

ربنا يسوع هو الالة الوحيد هو النجاة هو الحياة هوالطريق الوحيد هو الامل هو العين التى نرى بها الطريق

إرسال تعليق

أذا لديك اي أستفسار أو تعليق أو أقتراح
يمكنك كتابته هنا
--------------------------------------
عائلة سيدة الوحدة